منتديات أمل الأقصى


 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الجمهورية العربية السورية(تعرف عليها )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو لارا
عضو مميز
عضو مميز


ذكر عدد الرسائل : 942
العمر : 31
البلد : سورية
رقم العضوية : 34
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
<form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--">
<!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104">
<legend><b>My SMS</b></legend>
<marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78">أنا لست الأرض التي يداس عليها أنا السماء التي يصعب الوصول إليها marquee></fieldset></form>
<!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 06/04/2008

مُساهمةموضوع: الجمهورية العربية السورية(تعرف عليها )   الإثنين يونيو 29, 2009 5:20 pm

الاسم الرسمي: الجمهورية العربية السورية.

ـ العاصمة: دمشق.


ديموغرافية سوريا



ـ عدد السكان: 25728000 نسمة.

ـ الكثافة السكانية: 90 نسمة/كلم2.

ـ عدد السكان بأهم المدن:

ـ دمشق: 3041000 نسمة.

ـ حلب: 1590000 نسمة.

ـ حمص: 549000 نسمة.

ـ اللاذقية: 320000 نسمة.

ـ نسبة عدد سكان المدن: 54%.

ـ نسبة عدد سكان الأرياف: 46%.

ـ معدل الولادات: 30,64 ولادة لكل ألف شخص.

ـ معدل الوفيات الإجمالي: 5,21 لكل ألف شخص.

ـ معدل وفيات الأطفال: 33,8 حالة وفاة لكل ألف طفل.

ـ نسبة نمو السكان: 2,54%.

ـ معدل الإخصاب (الخصب): 3,95 مولود لكل امرأة.

ـ توقعات مدى الحياة عند الولادة:

ـ الإجمالي: 68,8 سنة.

ـ الرجال: 67,6 سنة.

ـ النساء: 70 سنة.

ـ نسبة الذين يعرفون القراءة والكتابة:

ـ الإجمالي: 70,8%.

ـ الرجال: 85,7%.

ـ النساء: 55,8%.

ـ اللغة: اللغة العربية الرسمية.

ـ الدين: 91,6% مسلمون، 8,2 مسيحيون، 0,2% آخرون.

ـ الأعراق البشرية: 88,8% عرب، 6,3% أكراد، 4,9% آخرون.

جغرافية سورية



ـ المساحة الإجمالية: 185180 كلم2.

ـ مساحة الأرض: 184050 كلم2.

ـ الموقع: تقع سوريا في الجزء الغربي لقارة آسيا شرق البحر المتوسط، ويحدها لبنان وفلسطين والبحر المتوسط غرباً والأردن جنوباً وتركيا شمالاً والعراق شرقاً.

ـ حدود الدولة الكلية: 2253 كلم؛ منها 605 كلم مع العراق، و76 كلم مع فلسطين المحتلة و275 كلم مع الأردن، و375 كلم مع لبنان، و822 كلم مع تركيا.

ـ طول الشريط الساحلي: 193 كلم.

ـ أهم الجبال: النصيريّة، الأمانوس، بلعاس، سمعان، جبل العرب.

ـ أعلى قمة: جبل الشيخ (2814 متر).

ـ أهم الأنهار: الفرات (676 كلم) العاصي، بردى.

ـ المناخ: حار وجاف صيفاً في معظم مناطق البلاد، في المناطق الساحلية حار ورطب ومعتدل في المرتفعات، أما شتاءً فبارد وماطر مع تساقط الثلوج على المرتفعات.

ـ الطبوغرافيا: سطحها عبارة عن هضبة تغلب عليها الصحاري والسهوب الرعوية، أهمها السهول الساحلية وهي شريط ساحلي ضيق يطل على البحر المتوسط.

ـ الموارد الطبيعية: زيت خام، فوسفات، كرُوم، منغنيز خام، بترول، غاز طبيعي، حديد أسفلت، صخور ملحية ورخام.

ـ استخدام الأرض: تشكل الأرض الصالحة للزراعة حوالي 28% من المساحة الكلية: المحاصيل الدائمة 3%؛ الأراضي الخضراء والمراعي 46%؛ الغابات والأحراج: 3%؛ أراضي أخرى: 20% من ضمنها 3% من الأراضي المرويّة.

ـ النبات الطبيعي: تنمو فيها غابات إقليم البحر المتوسط كالسنديان، البلوط، الصنوبر، السرو، الفلين، الخروب، الخروع، السدر وغيرها، وفي الهضاب تنمو الحشائش والأعشاب الحولية التي تتغذى عليها الماشية.
المؤشرات الاقتصادية



ـ الوحدة النقدية: 1 ليرة سورية = 100 قرش.

ـ اجمالي الناتج المحلي: 50,9 بليون دولار.

ـ معدل الدخل الفردي: 1230 دولار.

ـ المساهمة في اجمالي الناتج المحلي:

ـ الزراعة: 29%

ـ الصناعة: 22%

ـ التجارة والخدمات: 49%

ـ القوة البشرية العاملة:

ـ الزراعة: 40%

ـ الصناعة: 20%

ـ التجارة والخدمات: 40%

ـ معدل البطالة: 20%

ـ معدل التضخم: 1,5%

ـ أهم الصناعات: استخراج النفط وتكريره، الصناعات البتروكيميائية، الصناعات الفوسفاتية، صناعة المنسوجات، الصناعة الغذائية.

ـ أهم الزراعات: الكروم، الخضار والفواكه، الزيتون، الحمضيات، الذرة، القطن، الشمندر والحبوب خاصة القمح والشعير.

ـ الثروة الحيوانية: الضأن 14 مليون رأس، الماعز 1،2 مليون، الأبقار 900 ألف، الدواجن 20 مليون.

ـ المواصلات:

ـ دليل الهاتف: 963.

ـ سكك حديدية: 2241 كلم.

ـ طرق رئيسية: 27000 كلم.

ـ أهم المرافىء: طرطوس، بانيا واللاذقية.

ـ عدد المطارات: خمسة (1992).

ـ أهم المناطق السياحية: الجامع الأمويّ، قلعة حلب، الآثار البيزنطية، الجوامع التركية، القلاع الصليبية، البوابة الرومانية الشرقية، مقام السيدة زينب، المنارة البيضاء.

المؤشرات السياسية



ـ شكل الحكم: جمهورية ذات بنية اتحادية ونظام متعدد الأحزاب.

ـ الاستقلال: 17 نيسان 1946 (من فرنسا).

العيد الوطني: 17 نيسان.

ـ حق التصويت: ابتداء من عمر 18 سنة.

ـ تاريخ الانضمام إلى الأمم المتحدة: 1945.


يتبع

_________________
_________________________________________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.syriaroom.com/rooms/index.php
أبو لارا
عضو مميز
عضو مميز


ذكر عدد الرسائل : 942
العمر : 31
البلد : سورية
رقم العضوية : 34
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
<form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--">
<!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104">
<legend><b>My SMS</b></legend>
<marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78">أنا لست الأرض التي يداس عليها أنا السماء التي يصعب الوصول إليها marquee></fieldset></form>
<!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 06/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: الجمهورية العربية السورية(تعرف عليها )   الإثنين يونيو 29, 2009 5:42 pm



الموقع:



تقع سوريا في غربي آسيا على شاطىء البحر الأبيض المتوسط الذي يحدها من الغرب ومن الشمال تحدها تركيا، ومن الشرق يحدها العراق، ومن الجنوب الأردن وفلسطين المحتلة، ومن الجنوبي الغربي لبنان.


تبلغ مساحة الجمهورية السورية 185 ألفاً و 180 كلم2. وعاصمتها دمشق.

أهم المدن: حلب، حمص، اللاذقية، حماه.


ويبلغ عدد سكان سوريا حوالي 17 مليون نسمة.


نبذة تاريخية:

التاريخ القديم لسورية:


كانت سوريا تعرف في الألف الثاني والثالث قبل الميلاد ببلاد «آرام» بعد أن سكنها الأراميون الذين قدموا من بلاد الرافدين. وقد ظهر الآراميون أولاً في مناطق شمالي سورية، ثم امتدوا إلى المناطق الوسطى، وأسسوا لهم دويلات عدة أشهرها «آرام دمشق» وعلى الزمن أخذ هذا الشعب بجميع أسباب الحضارة الأمورية والكنعانية الراقية.


لقد أسس الآراميون في سوريا ممالك صغيرة ولكنها قوية نسبياً. ومنذ عام 1000ق.م بدأت الغزوات الآشورية عليهم. وتدوم هذه الحالة حتى القرن الثامن قبل الميلاد حيث تمكن الآشوريون من اسقاط الممالك الآرامية السورية.


وفي عام 738ق.م احتل الآشوريون جميع سوريا وحولوها إلى ولاية آشورية، وبقيت سوريا تحت حكم الآشوريين حتى مجيء الفرس بقيادة قورش (550 ـ 530ق.م) والتي وسع حدودها ابنه قمبيز وكانت سوريا تعد الولاية الخامسة في دولة الفرس. إلا أن سيطرة الفرس لم تدم، ففي عام 334ق.م زحف الإسكندر المقدوني واجتاح آسيا الصغرى وتابع سيره جنوباً، وأخضع سوريا الشمالية ودمشق لدولته. وبعد موت الإسكندر قسمت امبراطوريته، فكانت سوريا تحت حكم سلوقس مؤسس الدولة السلوقية التي اتخذت من انطاكية عاصمة لها.


وفي عام 64ق.م سيطر القائد الروماني بومبي على سوريا وبلاد الشام جميعها، وجعلها جميعاً في ولاية رومانية واحدة، وبقيت في يدهم حتى عاد كسرى (فارس) وهاجم سوريا في عام 608م وبقي الفرس مسيطرين حتى عام 622م عندما عادت الحملات البيزنطية واستطاعت اعادة سوريا إلى دولتهم وأقاموا على حدود سوريا الجنوبية دويلة عربية لتقوم بمهمة الدفاع عن حدودهم وهم الغساسنة.


العهد الإسلامي:



بعدما استتب الوضع في شبه الجزيرة عقب حروب الردة، إلتفت الخليفة الراشدي الأول أبو بكر الصديق إلى الفتوحات الإسلامية فأرسل الجيوش الإسلامية إلى الدولتين العظيمتين المجاورتين لشبه الجزيرة العربية والمحتلتين لأراضٍ عربية هما: الفرس في بلاد الرافدين، والروم في بلاد الشام.


توجهت الجيوش الإسلامية لفتح بلاد الشام وكانت أربعة ألوية تحت قيادة كل من: ـ أبو عبيدة بن الجراح ـ عمر بن العاص ـ يزيد بن أبي سفيان ـ شرحبيل بن حسنة، ثم ألحق بهم الخليفة القائد الإسلامي الفذ خالد بن الوليد الذي كان يشارك في فتح العراق وتسلم قيادة الجيش الإسلامي الموحد وقاد معركة اليرموك الفاصلة في عام 13 هـ ـ 634م التي كانت بوابة المرور الأولى للدين الإسلامي إلى بلاد الشام، ثم تسلم أبو عبيدة القيادة واستكمل فتح المدن السورية. وقد قسمت إلى عدة مراكز أساسية سميت «أجناد» وهي: دمشق، حمص، فلسطين، الأردن، قنسرين وقد تسلم حكم دمشق بعد فتحها عام 635م القائد يزيد بن أبي سفيان، وبعد موته عام 639م تسلمها أخوه معاوية بن أبي سفيان الذي أسس فيما بعد الدولة الأموية.


بعد مقتل الخليفة الراشدي الرابع علي بن أبي طالب رضي الله عنه وتنازل ابنه الحسن رضي الله عنه عن الخلافة لصالح معاوية بن أبي سفيان في عام الجماعة 41 هـ. الذي استمر حكمه حتى عام 61 هـ.وقد عمل على توطيد أركان الدولة، وانتقلت العاصمة من الكوفة الى دمشق مما عزز موقعها وجعلها تحتل المركز السياسي التجاري الأول في المنطقة وقد استمرت الدولة الأموية من عام 41 هـ الى عام 132هـ وقد تميزت باتساع رقعة الدولة الإسلامية والازدهار الاقتصادي اما في عهد الدولة العباسية فقذ اتقلت العاصمة الى بغداد وأصبحت بالتالي دمشق مدينة إقليمية، إلا أنها كانت في فترة الضعف بالعهد العباسي كانت دمشق تنفصل عن الخلافة في بغداد، وتتبع الدولة القائمة والمسيطرة في المنطقة، وكانت البداية مع الطولونيون في مصر الذين امتد حكمهم ليشمل أيضاً فلسطين والأردن وسوريا (872 ـ 969م)، ثم جاء بعدهم الاخشيديون حيث وصلوا إلى مدينة حلب التي كانت تحت الحكم «الحمداني» وذلك بين عامي 944 ـ 967م.


ثم جاء بعدهم الفاطميون الذين أقاموا دولتهم في مصر وامتدت إلى شمالي بلاد الشام (969 ـ 1171م).


إضافة إلى هذا كله كان هناك عدة غارات وغزوات تشن على دمشق والمدن التي بقربها من قبل البيزنطيين والقرامطة والتركمان.


ثم جاء بعد ذلك عهد الأتراك السلجوقيين (الذين كان نفوذهم في بغداد قد طغى على الخليفة). ففي سنة 1071م انتزع السلطان السلجوقي ألب أرسلان القدس وفلسطين من الفاطميين. وفي عام 1076م استولى على دمشق ومنطقتها.




[size=29] يتبع [/size]

_________________
_________________________________________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.syriaroom.com/rooms/index.php
أبو لارا
عضو مميز
عضو مميز


ذكر عدد الرسائل : 942
العمر : 31
البلد : سورية
رقم العضوية : 34
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
<form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--">
<!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104">
<legend><b>My SMS</b></legend>
<marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78">أنا لست الأرض التي يداس عليها أنا السماء التي يصعب الوصول إليها marquee></fieldset></form>
<!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 06/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: الجمهورية العربية السورية(تعرف عليها )   الإثنين يونيو 29, 2009 5:49 pm


الاحتلال الصليبي:



عمل البابا أوربان الثاني على إثارة حماسة الأوروبيين ضد المسلمين، فألقى في 26 تشرين الثاني 1095 خطاباً حماسياً ، كانت نتيجته أن اجتمع في عام 1097م أكثر من 150 ألف مقاتل في مدينة القسطنطينية فأعلن بداية الحملة الصليبية الأولى، فكانت البداية من أنطاكيا، وتتالت المدن العربية وصولاً إلى مدينة القدس.


وقد قسم الصليبيون هذه المنطقة إلى أربع ولايات مهمة هي: القدس وهي الولاية الرئيسية. وأمارة الرها وإمارة انطاكية، وإمارة طرابلس.


وبقيت المدن السورية في ظل الفوضى وعدم الاستقرار حتى مجيء عماد الدين زنكي عام 1129 وهو أمير تركي سلجوقي من الموصل والذي على عهده وعهد ابنه نور الدين الذي تسلم الحكم بعد وفاة أبيه (1146 ـ 1174م)فتحت إمارة الرها ودخل إلى دمشق حيث عمل على إعادة الأمن والأمان، وحقق الوحدة السياسية لسوريا الداخلية واتخذ مدينة دمشق مركزاً له، ثم أرسل أحد ضباطه أسد الدين شيركوه مع ابن أخيه صلاح الدين للقضاء على الدولة الفاطمية «المهترئة». وقد تمكن صلاح الدين الأيوبي بعد وفاة عمه شيركوه من القضاء على الدولة الفاطمية بكل هدوء واتزان، وبعد موت نور الدين في دمشق، قام صلاح الدين الأيوبي بتوحيد سوريا ومصر استعداداً للمعركة الكبرى ضد الصليبيين لتحرير القدس، فالتقى المسلمون مع الصليبيون في 3 تموز 1187 في موقعه حطين بالقرب من بحيرة طبرية وانتصر المسلمون، وتوالت سقوط المدن العربية بيد المسلمين. ثم جرى الاتفاق بين صلاح الدين الأيوبي وملك الإفرنج ريكاردوس حول القدس، بأن تكون تبعاً للمسلمين على أن يسمح للمسيحيين بزيارة الأماكن المقدسة فيها.


العهد المملوكي:


تميز منتصف القرن الثالث عشر بقيام دولة المماليك، وبالغزو المغولي الساحق على بغداد والقضاء على الخلافة العباسية عام 656 هـ ـ 1259م. وبعدها انتقل إلى حلب ودمشق التي دخلوها عام 1259م.


انهزم المغول أمام هجمات المماليك بقيادة الظاهر قطز الذي بسط سيطرته على سوريا وألحقها بمصر. وقسمت إدارياً إلى ست نيابات كانت أهمها مدينة دمشق، ومن أهم حكام دمشق في هذا العهد «تنكز» الذي فرض نفسه وهيبته مدة ربع قرن وعاشت فيها دمشق أيام عز ورخاء.


وقد استمر العهد المملوكي حتى مجيء الدولة العثمانية وسيطرتها على البلاد.


العثمانيين:


استطاع السلطان العثماني سليم الأول الانتصار على المماليك بقيادة قانصوه الغوري في معركة مرج دابق قرب حلب عام 1516م. وقد تابع السلطان سليم زحفه جنوباً باتجاه مصر وكانت معركة كبيرة في الريدانية ضد مماليك مصر عام 1517 استطاع فيها السلطان سليم أن ينهي حكم المماليك وبذلك أصبحت سوريا إحدى ولايات الدولة العثمانية.


وقد استمر الوجود العثماني في بلاد الشام 400 سنة، وذلك حتى موعد قيام الثورة العربية الكبرى. وتميز هذا العهد في بدايته بالأمن والاستقرار، إلا إنه سرعان ما انقلب إلى ضائقة اقتصادية، وحروب عسكرية استدعت سحب العديد من السكان للمشاركة في الحروب التي خاضتها الدولة العثمانية. إلى جانب تفشي الجهل والأمراض والأوبئة الأمر الذي أدى إلى قيام العديد من الحركات الثورية.


تدخل محمد علي باشا في سوريا:


بعد استيلاء محمد علي على مصر والبدء ببناء دولته، أراد توسيع رقعة بلاده باتجاه بلاد الشام لأنها تشكل امتداداً طبيعياً لمصر حتى جبال طوروس التي تشكل حداً طبيعياً مع تركيا وبذلك يتمكن من إنشاء دولة عربية كبيرة موحدة بإمكانها الوقوف بوجه العثمانيين. إلى جانب الخيرات والأطماع الموجودة في بلاد الشام من زيوت وأخشاب وحرير وجلود يمكن الاستفادة منها. فسير حملة عسكرية بقيادة ابنه ابراهيم باشا في عام 1831 م، استطاع على إثرها دخول بلاد الشام، وإلحاق الهزيمة بالجيش العثماني عند بحيرة قطينة في حمص. وكان الجيش المصري يستقبل عند كل مدينة بحفاوة، وقد وصل إبراهيم باشا بجيشه إلى آسيا الصغرى ودخل مدينة أضنة وانتصر على الجيش العثماني في معركة قونية عام 1832 م، فتدخلت الدول الأوروبية وعقدت صلح كوتاهية مع محمد علي عام 1833م. منحت بموجبها ولاية سوريا إلى محمد علي إضافة إلى ولاية مصر.


وقد عمل إبراهيم باشا على تحسين الأوضاع الاقتصادية والمعيشية، فشجع الزراعة، وفتح المدارس إلا أن الوضع لم يبق على ما هو عليه، إذ سرعان ما أعاد السلطان تنظيم جشيه وأغار من جديد على قوات إبراهيم باشا عند بلدة نزب قرب عينتاب عام 1839، إلا إنه انهزم ولكن تدخلات الدول الأوروبية وخاصة بريطانيا نجحت في إقرار معاهدة لندن بعد تهديدها لإبراهيم باشا بإنزال أسطولها في السواحل السورية، وهذا ما حصل فعلاً فاضطر إبراهيم باشا إلى الموافقة على معاهدة لندن عام 1840 والتي تنص على أن يعرض السلطان العثماني على محمد علي حكم مصر حكماً وراثياً له ولأسرته من بعده وأن يحكم ولاية عكا مدى حياته، كما نصت المعاهدة على مساعدة السلطان لإخضاع محمد علي في حالة رفضه.


الثورة العربية الكبرى:


كان الشريف حسين (شريف مكة) يعد نفسه لإعلان الثورة ضد الوجود العثماني، ومن ثم يعلن عن قيام الخلافة الإسلامية من جديد على أراضي شبه الجزيرة العربية إضافة إلى بلاد الشام. وكانت جرت عدة اتصالات بين الشريف حسين والسيد هنري مكماهون المعتمد البريطاني الجديد في مصر. فأكد هذا الأخير دعمه للثورة العربية، وعدم معارضة بريطانيا لقيام دولة عربية موحدة يكون الشريف حسين خليفة عليها، إلا إنه اعترض على بعض النقاط الحدودية في شمالي سوريا، إضافة إلى بعض الأمور الأخرى التي تتعارض ومصلحة فرنسا حليفة بريطانيا، إلا أن كل هذه النقاط قد حلت من خلال المراسلات العشر التي قامت بين الطرفين.


بدأت الثورة في 10 حزيران 1916 في مكة المكرمة، وقد بين الشريف حسين أسباب هذه الثورة في بيان أصدره، كما أبرق فيصل إلى دمشق يعلم الثوار بالأمر.


وقد استطاعت الثورة فتح جميع مدن الحجاز عدا المدينة المنورة بسبب وجود قوات عثمانية كبيرة فيها ولاتصالها بدمشق بخط حديدي، تابع الأمير فيصل قائد الجيوش العربية طريقه شمالاً يساعده الضابط البريطاني «لورنس» ووصل إلى معان والعقبة في الأردن. وعطل الخط الحديدي الواصل إلى المدينة المنورة، فسقطت واتصل جيش فيصل بالجيش البريطاني بقيادة الجنرال اللنبي لدخول فلسطين والساحل السوري.


دخل الجيش العربي درعا ثم دمشق ورفع العلم العربي وأعلن انفصال سوريا عن الدولة العثمانية واستكمل النصر بتحرير بيروت وطرابلس وصيدا وصور وحمص وحلب وحماه. وهكذا اقترب العرب من إقامة دولتهم المنشودة الموحدة في الجزيرة وبلاد الشام.


اتفاقية سايكس بيكو:


وهو الاتفاق الذي تم بين بريطانيا وفرنسا بخصوص مستقبل الولايات العربية في السلطنة العثمانية المهترئة، وقد نصت هذه الاتفاقية على تقسيم هذه المنطقة بين فرنسا وبريطانيا على الشكل التالي:


1ـ المنطقة الفرنسية وتمتد من الأناضول إلى رأس الناقورة في جنوب لبنان.

2ـ المنطقة الإنكليزية وتمتد من بغداد إلى البصرة.

3ـ المنطقة الدولية وتشمل فلسطين.


4ـ تتبادل فرنسا وبريطانيا المصالح في المناطق المخصصة لكل منهما، فكان لفرنسا في ميناء حيفا امتياز تجاري، ولبريطانيا مثل ذلك في ميناء إسكندرونة.


وقد بقيت هذه الاتفاقية سرية حتى قيام الثورة الشيوعية عام 1917 في روسيا فقامت بنشرها، وقد عرف العرب بهذه الاتفاقية عن طريق أحمد جمال باشا فكانت موضع احتجاجات عديدة من قبل الحركة العربية في الشرق العربي وخاصة من قبل الشريف حسين لدى الحكومة البريطانية، إلا إنها أوهمته أن وعودها له هي الأساس.


الحكومة العربية في سوريا 1918 ـ 1920 م:


ألف فيصل بعد دخوله دمشق في تشرين الأول 1918 م حكومة عسكرية برئاسة رضا باشا الركابي تشمل صلاحياتها جميع سوريا الطبيعية. وأرسل شكري باشا الأيوبي إلى بيروت لتأسيس إدارة عسكرية فيها ورفع العلم العربي على مقر الحكومة في بيروت، إلا أن المؤامرة الفرنسية البريطانية تقضي بأن تجزأ سوريا إلى ثلاث مناطق مبدئية: الساحل ويكون تحت الإدارة الفرنسية، والداخل تحت الإدارة العربية برئاسة فيصل، والمنطقة الجنوبية وتضم فلسطين تحت الادارة البريطانية. إلا أن فرنسا طالبت بريطانيا بتنفيذ معاهدة سايكس بيكو، وأخذت تثير الفرقة داخل سوريا معتمدة على إثارة النعرات الطائفية، وتظاهرت بريطانيا بالإخلاص للعرب وطلبت من فيصل أن يتفاوض مع فرنسا، وكانت اتفاقية فيصل ـ كليمنصو وهي نسخة معدلة عن معاهدة سايكس بيكو (أي اعتراف بانتداب فرنسا على سوريا).


كانت ردة الفعل عند الشعب السوري كبيرة، إذا قوبلت هذه الاتفاقية بالسخط والشجب، وقامت التظاهرات المنددة، فاجتمع المؤتمر السوري في دمشق 8 أذار 1920م. وقرر إعلان استقلال سوريا بحدودها الطبيعية ورفض القبول بالانتداب.


فكان مؤتمر سان ريمو بإيطاليا وتقسيم المنطقة بين فرنسا وبريطانيا.


مؤتمر سان ريمو نيسان 1920:


جاء هذا المؤتمر رداً على مقررات المؤتمر السوري العام الذي انعقد في أذار 1920م. وأعلن استقلال سوريا، ومبايعة فيصل ملكاً لها. وألح على رفض الانتداب. وعندما سمع الفرنسيون والإنكليز بمقررات هذا المؤتمر اجتمعوا في سان ريمو لتوزيع الانتدابات في المنطقة العربية على الشكل التالي:


ـ سوريا ولبنان تحت الانتداب الفرنسي.

ـ فلسطين والعراق وشرقي الأردن تحت الانتداب الإنكليزي مع الالتزام بتنفيذ وعد بلفور بالنسبة لفلسطين.


الاحتلال الفرنسي لسوريا 1920 م:



أثارت مقررات سان ريمو استياءاً كبيراً عند العرب السوريين، فهاجت البلاد، وقامت المظاهرات وسقطت حكومة الركابي ـ التي كانت تهادن الفرنسيين ـ وتشكلت حكومة جديدة برئاسة هاشم الأتاسي أعلنت برنامجاً وطنياً، وكان يوسف العظمة وزيراً للحربية في هذه الحكومة، وأعلن التجنيد الإجباري، وشجعت الثورات ضد القوات الفرنسية المتواجدة في المناطق الغربية.


وعزم فيصل على السفر إلى أوروبا لعرض موضوع بلاده على مؤتمر الصلح، إلا أن الجنرال غورو الذي عين قائداً جديداً للجيش الفرنسي في سوريا، أعلمه بضرورة البقاء في البلاد وذلك عبر رسالة متغطرسة بعث بها إليه، وقد وصلت هذه المطالب على شكل إنذار عرف فيما بعد بـ«إنذار غورو» وقد تضمن ما يلي:

ـ قبول الانتداب الفرنسي على جميع سوريا.


ـ قبول التعامل بالعملة الورقية التي أصدرتها فرنسا.

ـ تسليم خط حديد رياق ـ حلب.

ـ إلغاء التجنيد الإجباري وتسريح الجيش الوطني.


ـ معاقبة الأشخاص الذين يقومون بأعمال ثورية ضد الفرنسيين.

وقد أعطيت الحكومة السورية مهلة محددة لقبول الإنذار، والإ فإن غورو سيأمر قواته بدخول دمشق عنوة.


درس فيصل وحكومته هذا الإنذار وقرروا قبول بعض شروطه (وقف التجنيد وتسريح الجيش) إلا أن الشعب رفض رضوخ الحكومة السورية، وأصدر المؤتمر السوري قراراً يقضي بعدم شرعية أية حكومة تقبل باسم الأمة أي شرط من هذه الشروط. وأعلن وزير الحربية يوسف العظمة عن تشكيل الجيش الوطني لمقاومة الاحتلال وفتح باب التطوع.


وكان غورو قد أمر قواته بالزحف على دمشق متذرعاً بتأخر وصول الرد من الحكومة السورية فكانت مواجهة غير متكافئة مع القوات السورية الشعبية المتواضعة بقيادة يوسف العظمة في معركة ميسلون التي استشهد فيها عدد كبير من السوريين في مقدمتهم يوسف العظمة ودخل الفرنسيون دمشق وأعلن إلغاء الحكومة السورية وغادر فيصل إلى أوروبا.


_________________
_________________________________________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.syriaroom.com/rooms/index.php
أبو لارا
عضو مميز
عضو مميز


ذكر عدد الرسائل : 942
العمر : 31
البلد : سورية
رقم العضوية : 34
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
<form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--">
<!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104">
<legend><b>My SMS</b></legend>
<marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78">أنا لست الأرض التي يداس عليها أنا السماء التي يصعب الوصول إليها marquee></fieldset></form>
<!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 06/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: الجمهورية العربية السورية(تعرف عليها )   الإثنين يونيو 29, 2009 5:55 pm


تجزئة سوريا والثورات الوطنية:


لاحق الفرنسيون المواطنين الأحرار، وعمدوا إلى كم الأفواه، وفرض الضرائب الباهظة، كما فرضوا اللغة والتاريخ الفرنسيين على المناهج التعليمية، كما عمدوا كذلك إلى تجزئة البلاد إلى دويلات منها: دمشق، حلب، الأسكندرونة، اللاذقية، جبل العرب، لبنان الذي أعلن الجنرال غورو قيامه في 31 آب 1920 (وكان سابقاً مؤلفاً من: أقضية الكورة ـ البترون ـ كسروان المتن والشوف وجزين وزحلة ودير القمر والهرمل إضافة إلى بيروت وصيدا وصور ومرجعيون وطرابلس وقضاء عكار، ثم أضيف إليه فيما بعد وبعد أيام قليلة: بعلبك والبقاع وحاصبيا وراشيا). وكان قد سبق كل ذلك فك لواء شرقي الأردن عن مرجعه دمشق ليكون تحت الانتداب البريطاني.


قاوم الشعب في سوريا هذه التجزئة والتقسيمات بكل ضراوة، فاضطرت فرنسا إلى إصدار قرار في حزيران 1922 بإنشاء دولة اتحادية تضم دمشق وحلب واللاذقية بصلاحيات محدودة. إلا أن الشعب لم ينخدع بهذه القرارات فقامت الثورات في العديد من المناطق.


الثورات الوطنية:


ـ في جبال اللاذقية: بين عامي 1919 ـ 1921. قاد هذه الثورة الشيخ صالح العلي وقد تعاون مع الحكم الوطني في دمشق، وهزمت القوات الفرنسية في معارك كثيرة واتصلت مع ثورة إبراهيم هنانو في حلب. ولم تتمكن فرنسا من القضاء عليها إلا بحملة عسكرية كبيرة أدت إلى استشهاد عدد كبير من المقاومين.


ـ ثورة إبراهيم هنانو في حلب: قامت هذه الثورة في جبل الزاوية، وسيطرت على الكثير من المناطق منها إدلب ـ جسر الشغور ـ معرة النعمان، وقد هزمت الفرنسيين في عدة معارك. تفرغت لها فرنسا بعد القضاء على ثورة الشيخ صالح العلي، فانسحب هنانو إلى حمص ثم لجأ إلى الأردن حيث سلمه الإنكليز للقوات الفرنسية.


الثورة السورية الكبرى 1925 ـ 1927:



وهي أهم الثورات لأنها كادت أن تشمل كل سوريا، واستمرت حوالي 3 سنوات، اضطرت خلالها فرنسا لاستدعاء خيرة قوادها، كما أجبرت الثورة فرنسا على تغيير مفوضها السامي وخطتها في معاملة السوريين. وكان قائد هذه الثورة سلطان باشا الأطرش في السويداء، وقد استطاع الأطرش مع الثوار إلحاق خسائر كبيرة في صفوف الجيش الفرنسي وخاضوا معهم العديد من المعارك أهمها معركة الكفر ـ معركة المزرعة ـ معركة المسيفرة.


السياسة الفرنسية الجديدة في سوريا:


اضطرت فرنسا إثر الثورة السورية الكبرى إلى تعديل سياستها فعمدت إلى تغيير مندوبها السامي، وسلوك طريق المفاوضات والوقوف على مطالب الشعب.


فألف المندوب السامي الجديد حكومة مؤقتة للإشراف على إجراء الانتخابات للجمعية التشريعية لتضع دستوراً للبلاد، تنبثق عنه حكومة تفاوض الانتداب لنيل الاستقلال. ونجح الوطنيون في هذه الانتخابات بأكثرية ساحقة وأطلقوا على أنفسهم اسم «الكتلة الوطنية» وذلك عام 1928.


وفي عام 1931 جرت انتخابات جديدة رافقتها أحداث دامية في دمشق ومع ذلك فاز الوطنيون بأغلبية ساحقة. واجتمع المجلس الجديد في حزيران 1932 وأعلن النظام الجمهوري وانتخب محمد علي العابد أول رئيس للجمهورية. وحاول المجلس الجديد الوصول إلى معاهدة صريحة مع فرنسا ينهي فيها الانتداب إلا أن الفرنسيون أفشلوا جميع المحاولات، ثم عطلوا أعمال المجلس وأخضعوا البلاد للحكم المباشر. فحدثت اضطرابات دامية ومظاهرات وإضرابات عام 1936 عمت مختلف المدن السورية واستمرت في العاصمة دمشق لمدة ستين يوماً (الإضراب الستيني) فشلت الحركة الاقتصادية نهائياً، فاضطرت فرنسا لتغيير سياستها والقبول بتأليف وفد سوري للمفاوضة للوصول للمعاهدة.


تألف الوفد برئاسة هاشم الأتاسي وسافر إلى باريس وتوصل بعد عدة مفاوضات إلى عقد مشروع معاهدة عام 1936 والتي تضمنت عدة نقاط أهمها:


ـ تسود بين سوريا وفرنسا علاقة صداقة دائمة وتتشاوران في الشؤون الخارجية.

ـ تنقل جميع الالتزامات التي أبرمتها فرنسا باسم سوريا إلى الحكومة السورية.


ـ تتعاون الدولتان في الحرب.

ـ مسؤولية حفظ الأمن في سوريا على الحكومة السورية.

ـ مدة المعاهدة 25 سنة تبدأ منذ دخول سوريا في عصبة الأمم.


واستقبل الوفد العائد من فرنسا استقبالاً حاراً، ودعي الشعب لانتخابات جديدة نجح الوطنيون بغالبية مقاعدها وانتخب هاشم الأتاسي رئيساً للبلاد. وتألفت حكومة جديدة برئاسة جميل مردم بك لمتابعة تنفيذ هذه المعاهدة إلا أن فرنسا عادت تتلكأ في تنفيذ معاهدتها وتقيم العراقيل إلى أن أعلنت عزوفها عن مشروع المعاهدة بعد اضطرابات عنيفة فاستقال رئيس الجمهورية بعد استقالة حكوماته المتتالية، وعادت البلاد تحت السيطرة المباشرة للفرنسيين.


فصل لواء أسكندرون:


الأسكندرون منطقة سورية معروفة باسم «لواء أسكندرون» ضمت إلى تركيا عام 1938 وباتت تحمل اسم «محافظة هاتاي»، ويقع هذا اللواء في أقصى الشمال الغربي من سوريا وتبلغ مساحته 18 ألف كلم2، كان يسكنه عام 1939 حوالي 220 ألف نسمة منهم 87 ألف نسمة فقط أتراك. وقد ظهرت أول إشارة حول النزاع حول هذا اللواء عام 1951 في مراسلات حسين مكماهون حين أشار مكماهون إلى فصل هذه المنطقة زاعماً أن سكانها ليسوا عرباً، وقد رفض الشريف حسين هذه الادعاءات إلا إنه تنازل عن مرسين وأضنة فقط. وعندما عقد الحلفاء معاهدة الصلح مع الدولة العثمانية في 10 آب 1920 (معاهدة سيغر) تنازلت الدولة العثمانية عن منطقتي الأسكندرون وكيليكيا، لكن هذه المعاهدة أثارت ثائرة بعض الأتراك فالتفوا حول مصطفى كمال (أتاتورك) الذي قاد حركته في شرقي الأناضول ورفض الاعتراف بمعاهدة سيغر ووضع «ميثاق المجلس الوطني الكبير» الذي أعلن بموجبه إعادة تكوين تركيا من جميع أجزاء الدولة العثمانية التي تسود فيها غالبية تركية.


وقد قام «الكماليون» باستغلال الأوضاع الدولية لصالحهم فاستطاعوا اقناع السوفيات بالاعتراف بميثاقهم المعهود وعدم الاعتراف بمعاهدة سيغر، كما قاموا بعقد معاهدة مع فرنسا سميت معاهدة أنقرة قدمت فيها فرنسا لتركيا بعض الامتيازات في لواء أسكندرون واعتبروا اللغة التركية اللغة الرسمية وذلك عام 1921، وفي 24 تموز 1923 عقد الحلفاء معاهدة الصلح مع الحكومة التركية الجديدة (معاهدة لوزان) التي أقرت معاهدة انقرة حيث أصبحت تركيا تتذرع بهذه المعاهدة في مطالبتها فيما بعد بلواء اسكندرون. ثم استغلت تركيا انشغال فرنسا بإخماد الثورة السورية الكبرى فطالبت بتعديل الحدود السورية التركية، فعدلت لمصلحتها، ثم عادت ثانية للمطالبة بتعديل الحدود من جديد وكان لها ذلك ثم قادت تركيا حملة دبلوماسية بهذا الخصوص ونجحت باستصدار قرار من مجلس عصبة الأمم يقضي بتعيين وسيط خاص للنظر بهذا الأمر هو السيد ساندلر ممثل السويد وقد جاء تقريره بمنح هذا اللواء استقلاله التام بشؤونه الداخلية وجعل اللغة التركية هي الرسمية وهكذا تقدمت تركيا خطوة جديدة نحو فصل اللواء عن سوريا، في هذا الوقت لم يكن بيد السوريين في دمشق أي شيء فحكومة سعد الله الجابري كانت عاجزة عن التصدي لمشاريع السلخ هذه، فهي ضعيفة أمام سلطة الانتداب وهي كانت في خضم المعاهدات مع فرنسا للحصول على الاستقلال منها.


إلا أن السوريون في اللواء كانوا قد تحركوا بوجه الأتراك فقام زكي الأرسوزي بتأسيس (عصبة العمل القومي) التي أصدرت جريدة (العروبة) في 30 تشرين أول 1937 وأنشأت نادي العروبة في انطاكية ثم في الاسكندرون وذلك في محاولة للتصدي للدعاية التركية.


وقد حاولت الحكومة السورية أن تحسم الخلاف مع تركيا بتقسيم اللواء بينهما على أن تكون مدينة اسكندرونة في القسم التركي ومدينة انطاكية في القسم السوري إلا أن أتاتورك رفض ذلك، وفي 15 تموز 1938 اجتاز الجيش التركي حدود اللواء واحتل مدن الاسكندرونة وبيلان وقرقمان وبقي الجيش الفرنسي في باقي المدن. ثم حصلت الانتخابات في ظل هذا الوجود فحصل الأتراك على 22 مقعد والعرب السوريين على 18 مقعد ثم قامت فرنسا في 23 حزيران 1939 بتسليم تركيا كامل أراضي اللواء وتم ذلك فعلياً في 23 تموز 1939.


سوريا أثناء الحرب العالمية الثانية ونيل الاستقلال:


خضعت سوريا أثناء هذه الحرب للحكم العسكري الفرنسي، وفي عام 1940 أعلنت حكومة فيشي الموالية للألمان مندوباً سامياً لها في سوريا هو الجنرال دانتز فأثار ذلك البريطانيين حلفاء ديغول فعملوا على انتزاع سوريا من أيدي الفيشيين وتم ذلك عام 1941. وعند دخول مندوب فرنسا الحرة إلى سوريا أعلن استقلال لبنان وسوريا وإلغاء الانتداب عنهما وذلك في 27 أيلول 1941 ووقع هذا الاعلان الجنرال كاترو والرئيس السوري الشيخ تاج الدين الحسني.


فأجريت انتخابات جديدة وأنتخب شكري القوتلي رئيساً للبلاد في 17 آب 1943 وفارس الخوري رئيساً للمجلس النيابي، وبعد يومين تألفت الحكومة برئاسة سعد الله الجابري. وعملت هذه الحكومة لإنهاء الانتداب فعلياً عن سوريا ولبنان، فكانت النتيجة في 23 كانون الأول 1943 حيث عقد الاجتماع في دمشق بحضور الرئيس السوري شكري القوتلي ورئيس وزراءه سعد الله الجابري ووزير الخارجية جميل مردم بك. وعن لبنان رئيس وزراءه رياض الصلح والوزير سليم تقلا والمندوب الفرنسي. وقد تم بهذا الاجتماع الاتفاق على انتقال الصلاحيات إلى الدولتين المستقلتين مع حق التشريع والإدارة اعتباراً من 1 كانون الثاني 1944م.

_________________
_________________________________________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.syriaroom.com/rooms/index.php
أبو لارا
عضو مميز
عضو مميز


ذكر عدد الرسائل : 942
العمر : 31
البلد : سورية
رقم العضوية : 34
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
<form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--">
<!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104">
<legend><b>My SMS</b></legend>
<marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78">أنا لست الأرض التي يداس عليها أنا السماء التي يصعب الوصول إليها marquee></fieldset></form>
<!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 06/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: الجمهورية العربية السورية(تعرف عليها )   الإثنين يونيو 29, 2009 5:59 pm


سوريا (بعد الاستقلال) 1945 ـ 1970:



بدأ حكم الاستقلال رئيس الجمهورية شكري القوتلي وسط أزمة اقتصادية خانقة سنة 1949 وكانت أولى مهام هذا الحكم رسم سياسة خارجية، والموقف من الدول العربية المجاورة والعلاقة مع تركيا، ولقد تميزت سنتا 1949 و 1947 بانحلال وفساد كبيرين في شكليها النيابي والإداري... فالرجال الذين قادوا العمل النضالي الاستقلالي لا تجربة لهم في الحكم والعمل الحكومي، فبدأت الإضرابات تتوالى، وجرى تشكيل عدة حكومات في هذه المرحلة لتصحيح الوضع، وكان أكبر امتحان في هذه المرحلة مر على حكومة جميل مردم بك هو القضية الفلسطينية، فحين وصل قرار الأمم المتحدة بتقسيم فلسطين سارت المظاهرات في مختلف المدن السورية، فقام مجلس النواب بإقرار قانون خدمة العلم وزيادة الضرائب وشراء الأسلحة، واستقال كثير من الضباط السوريون كي يشاركوا في جيش الانقاذ، وبدأت عصابات مسلحة يقودها أديب الشيشكلي وأكرم الحوراني بمهاجمة مستوطنات يهودية قرب الحدود مع سوريا، وفي 16 أيار أي بعد يومين من إعلان بن غوريون قيام دولة إسرائيل دخل الجيش السوري فلسطين ولكن سرعان ما صُدَّ في وادي الأردن بعد قتال ضار. وفي آب 1948 تشكلت حكومة جديدة برئاسة جميل مردم بك قامت باعتقال ميشال عفلق بتهمة توزيع منشورات تدعو إلى حل البرلمان. فنشبت بعد ذلك أزمة سياسية صحبها تدهور اقتصادي وحصلت مواجهات دموية فاستقالت الحكومة في أول كانون أول 1948 وأصبحت سوريا بلداً بلا حكومة ويهيمن عليه مواطنون هائجون واقتصاد منهار وقد اخفق معظم السياسيين في تلك الفترة بتشكيل حكومة جديد وفي 3 كانون أول 1948 أمر قائد الجيش حسني الزعيم بالتدخل لوضع حد للاضطرابات الواسعة وأخضع الصحافة لرقابة قاسية ونجح خالد العظم بتشكيل حكومة حكمت تحت مظلة الجيش حتى أواخر 1949.


انقلاب الزعيم:


في صباح 30 أذار 1949 قام الزعيم حسني الزعيم بتسلم زمام الأمور في سوريا فعمد في 3 نيسان إلى حل المجلس النيابي رسمياً وقام بـ7 نيسان بإعلان إقالة كل من شكري القوتلي وخالد العظم ووضعهما في سجن المزة.


شكل الزعيم في 17 نيسان 1949 حكومة وترأسها بنفسه ثم انتخب رئيساً للجمهورية بالإجماع ثم شكل حكومة رأسها محسن البرازي واتخذ الزعيم لنفسه لقب المشير.


وقد حدث على عهده العديد من المشاكل والقضايا الحساسة مع بعض الدول العربية ولعل أهمها كانت قضية أنطون سعادة الذي كان رئيس الحزب القومي السوري الاجتماعي وهربه من لبنان واستقبل لاجئاً سياسياً في سوريا وقد أكرم الزعيم في وفادته ولكنه فجأة قام في أول تموز بتسليمة إلى السلطات اللبنانية حيث أعدم فوراً. فكانت ردة الفعل السورية شديدة ومستنكرة مما أضعف شعبيته هذا إضافة إلى سياسته العامة الموالية للغرب واصلاحاته العلمانية.


انقلاب الحناوي:


وضع حد للزعيم حين أطاح به خصومه العسكريين في 13 آب 1949 بقيادة سامي الحناوي ومحسن البرازي، وبعد يومين على الانقلاب سلم الحناوي السلطة رسمياً إلى هاشم الأتاسي، وقد أعلن الحناوي أن مهمته قد انتهت.


وحدد موعد الانتخابات في 15 تشرين الثاني 1949 وكان من أبرز المرشحين في حزب البعث: ميشال عفلق وصلاح الدين البيطار وشكلت رابطة العلماء «الجبهة الاشتراكية الإسلامية الجديدة برئاسة مصطفى السباعي.


قبيل هذه الانتخابات برز موضع الاتحاد مع العراق، وعادت مصر والسعودية لتمارسان ضغطاً معارضاً، وكان الحناوي أقرب إلى الجهات التي تحبذ هذا الاتحاد.


وكان أمام المعادين للاتحاد بديل واحد فقط هو تشكيل تحالف معارض لهذا الاتحاد، وقد كان العقيد أديب الشيشكلي قائد اللواء الأول المتمركز في درعا قائداً لهذه العناصر وأكرم الحوراني في حلقة الوصل وتحرك الشيشكلي في 19 كانون الأول 1949 واحتجز اللواء سامي الحناوي وأعلم الرئيس الأتاسي بالأمر وطلب منه تشكيل حكومة جديدة، وعندما لم ينجح بذلك، قام خالد العظم بتشكيل حكومة جديدة وفي 7 نيسان أدى الرئيس الأتاسي القسم الدستوري.


عهد هاشم الأتاسي:


لقد تغيرت عدة حكومات في هذا العهد فبعد حكومة خالد العظم قام ناظم القدسي بتشكيل حكومتين متتاليتين وكان الجيش ممثلاً بوزير الدفاع فوزي سلو، ثم عاد خالد العظم وشكل وزارة جديدة عام 1951 في شهر أذار وفي شهر تموز قدم استقالته ليقوم حسن الحكيم بتشكيل حكومة جديدة وكان الزعيم سلو وزيراً للدفاع ما يعني موافقة الشيشكلي على هذه الحكومة، إلا أن الخلاف سرعان ما عاد إلى هذه الحكومة حول نفوذ الجيش. فقامت أزمة جديدة أطاحت بوزارة الحكيم في 10 تشرين أول 1951 وبين 10 تشرين الثاني و 28 تشرين الثاني كلف الرئيس الأتاسي على التوالي كل من رشدي الكيخيا ناظم القدسي، زكي الخطيب، معروف الدواليبي، وسعيد حيدر، عبد الباقي نظام الدين بتشكيل الوزارة وجميعهم اعتذر بعد يوم أو يومين. إلى أن اقنع الأتاسي الدواليبي بتشكيل الحكومة وأفلح في ذلك.


انقلاب الشيشكلي:


في اليوم التالي حصل الانقلاب الأبيض برئاسة أديب الشيشكلي فاعتقل الوزراء وقدم الأتاسي استقالته فتولى الشيشكلي كافة أمور الدولة وحلَّ البرلمان وأصدر أمراً بتولى فوزي سلو السلطتين التشريعية والتنفيذية وحظرت الأحزاب ما عدا البعث والاشتراكي إلا انهما في 6 نيسان لقيا المصير نفسه.


وفي حزيران 1952 شكل الشيشكلي حكومة سلو الذي تسلم السلطتين التنفيذية والتشريعية ولم تحوِ أي أسماء لامعة ومنذ أواخر صيف 1952 بدأت تظهر علامات تململ وسخط في الجيش.


ففي 28 كانون الأول كشف عن مؤامرة فأحيل عدد من الضباط على التقاعد. منهم رئيس الأركان السابق أنور بنود، كما اعتقل العديد من المدنيين أهمهم محمود وشوكت وأكرم الحوراني وميشال عفلق وصلاح الدين البيطار.


وفي عام 1953 ثبت الشيشكلي رئاسته باستفتاء شعبي، ثم أعلن عن عفو عام عن السجناء السياسيين وتخلى عن منصبه كرئيس للأركان لشوكت شقير.


وفي أيلول 1953 رفع الشيشكلي الحظر المفروض على الأحزاب مستثنياً الشيوعيين واندمج حزبا عفلق (البعث) والحوراني (الاشتراكي) ليصبحا «حزب البعث العربي الاشتراكي» وجاءت نتائج الانتخاب لمصلحة حركة التحرير العربي (التابعة للشيشكلي).


عودة الأتاسي:


عم الهياج أنحاء سوريا لا سيما بين الطلبة، وبدأت حالة من التمرد العسكري في حلب في 25 شباط 1954 ما لبثت أن انضمت لها القيادات العسكرية في باقي المدن السورية، فتباحث شوكت شقير مع الرئيس الشيشكلي الذي قدم استقالته وهرب إلى بيروت ومنها إلى السعودية. ثم أعلن بعد ذلك شقير أن الأسباب التي منعت استمرار الحكم الشرعي ومنعت صاحب الفخامة هاشم الأتاسي من متابعة ممارسة صلاحياته قد زالت.


بعد مشاورات أجراها الأتاسي شكل سعيد العزبي في 19 حزيران عام 1954 وزراة محايدة ثم عين الرئيس الأتاسي موعدا لإجراء الانتخابات في 24 أيلول وفي 5 تموز عاد القوتلي بعد 5 سنوات من النفي ولقي ترحيباً واسعاً، وجرت بعد مشاورات أجراها الأتاسي شكل سعيد العزبي في 19 حزيران عام 1954 وزراة محايدة ثم عين الرئيس الأتاسي موعدا لإجراء الانتخابات في 24 أيلول وفي 5 تموز عاد القوتلي بعد 5 سنوات من النفي ولقي ترحيباً واسعاً، وجرت الانتخابات ففاز المستقلون بـ29 مقعدا من دون كتلة كان من أهمهم خالد العظم والبعث 17 مقعد وخالد بكداش وغيره...


ثم كلف فارس الخوري بتشكيل حكومة كان من مهامها مواجهة التوتر بين دمشق والقاهرة نتيجة الحلف الذي يقيمه الغرب في المنطقة إضافة إلى اختيار جماعة الإخوان المسلمين دمشق مقراً لها وهي على عداء مع مجلس قيادة الثورة المصرية، ثم كان اعلان العراق في كانون الثاني 1955 عقد ميثاق مع تركيا فشق العالم العربي بذلك الاتفاق. فصرّحت الحكومة السورية أنها لن تنضم إلى حلف بغداد وقدم الخوري استقالته.


بعد ذلك بأيام شكل العسلي وزارته متضامناً مع خالد العظم وكان البيان الوزاري تصريحاً بالحياد ورفضاً مجدداً للحلف العراقي التركي ودفاعاً شديداً عن ميثاق الأمن القومي الذي ترعاه القاهرة وبعد ذلك انضمت سوريا إلى هذا الميثاق مع مصر والسعودية.


ثم جاءت قضية اغتيال عدنان المالكي وهو معاون رئيس الأركان العامة للجيش وكان مقاوماً عنيداً لحلف بغداد وقتله شاب ينتمي للحزب القومي السوري الاجتماعي في 22 نيسان 1955 فكان ذلك سبباً كافياً لتصفية هذا الحزب وتعميق التقارب مع مصر.


عهد شكري القوتلي:


في 18 آب 1955 انتخب شكري القوتلي رئيساً للجمهورية وشكل سعيد العزبي في 23 آب حكومته الجديدة واكتسب الاندفاع نحو اليسار زخماً جديداً قطباه الأساسيان البعثي والشيوعي.


وفي أواخر 1955 حدث انشقاق في حزب البعث بين جناحيه (الاشتراكي العربي ـ أكرم الحوراني والبعث الاشتراكي ـ ميشال عفلق وصلاح الدين البيطار) حول الحلف الذي شكله جناح الحوراني مع زعيم الشيوعيين خالد بكداش، وكذلك حول دعوة جناح عفلق الحكومة بضرورة عدم الذهاب بعيداً في معاداة العراق.


وفي 15 حزيران 1956 شكل صبري العسلي وزارته وقالت هذه الوزارة في بيانها أنها ستعمل لتحقيق الوحدة مع مصر والأردن والدول العربية المتحررة الأخرى.


في هذا الوقت حصلت أزمة السويس في مصر وحصل الاعتداء الأثيم الذي شنته بريطانيا وفرنسا وإسرائيل على مصر، فقامت قوات سورية بأمر من عبد الحميد السراج بتدمير عدد من محطات الضخ البترولية الخاصة بنفط العراق.


وأعلن عن كشف مؤامرة لقلب نظام الحكم بدعم من العراق فأوقف أفراد هذه المجموعة بينهم 8 نواب، وفي هذا الجو المحموم أعاد العسلي تشكيل حكومة جديدة أقوى ليتسنى لها التصدي لهذه المؤامرات ولتقترب أكثر من مشروع الوحدة مع مصر.


وقد طرح وفد سوري هذا الموضوع عند زيارتهم لمصر ومقابلة عبد الناصر أوائل أذار 1957 وقد كان رد الرئيس فاتراً نوعاً ما بسبب طبيعة المشاكل السائدة في سوريا، ثم تحول الخلاف الداخلي في سوريا إلى خلاف دولي. فقد أذاع راديو دمشق في 23 آب 1957 عن كشف مؤامرة حاكتها أميركا للإطاحة بالحكومة السورية فقامت حملة تطهير في صفوف الجيش ثم أعلنت مصر في 9 أيلول 1957 أنها تمنح سوريا دعمها غير المشروط. وبعد يومين عقد في القاهرة فجأة اجتماع قمة عسكري سوري ـ مصري برئاسة عبد الناصر انتهى بوضع جيش الدولتين بإمرة القيادة المشتركة وقائدها




يتبع

_________________
_________________________________________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.syriaroom.com/rooms/index.php
 
الجمهورية العربية السورية(تعرف عليها )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أمل الأقصى :: عالم النت :: ملتقى السياحة-
انتقل الى: